صحيفة الوحدوي الإلكترونية

الوحدوي على الفيس بوك

جمعية دعم التنمية

ديمي بنت آبه ... جارة القمر

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF

 

رائعة الفن الموريتاني وسليلة أعرق بيت غنى على هذه الأرض ولدت وفي يدها عود طري أتقنت إستخدامه وأطربت به الملايين ... مع ولادتها ولدت الدولة وولد الحلم فغنت له وصنعته بصوتها مع آخرين .

غنت بريشة الفن


وكانت صوت الجماهير في زمن بحت فيه الأصوات وأختنقت أطربت كل شعور حي بـــ"أردينها" الرائع وأشجت بصوتها الجبلي كل موريتاني أشترى من عرقه مذياعا كلاسيكيا ليسمعها وهي تردد "حوظ النبي بماروك" ، غنت لكل شيئ في موريتانيا الإستقلال ، العملة ، حرب الصحراء الحملات ، الكتاب ....

 

ولأن الأسطورة تكملها الأسطورة كان على ديمي أن تلتقي في لحظة عابرة بالرائع سيمالي ولد همد فال فتزوج الصوت الرائع باللحن الخالد وكانت ريشة الفن تعانق كل الأرواح وتسافر مع كل الأفئدة ، لم تكن ديمي بنت آبه صوتا محليا فقط بل غنت لكل العرب ووقفت مع قضاياهم وأبدعت وهي تسمعهم "في الجماهير تكمن المعجزات" .

ديمي بنت آبه "ريشة الفن"،"ملات النيله"،"واعد دبي" جادت بأنفاسه الأخيرة صباح اليوم في بلد مجاور وسط إهمال تام من حكومة بلدها والذي غنت لكل لحظة من لحظاته ، لماذا يتخلى هذا البلد دائما عن من خدموه وضحو من أجله ؟ لماذا تكفل ملك المغرب بعلاج فنانتنا الرائعة فيما نتجاهل نحن مرضها وتقف وزيرة ثقافتنا وتعلن فتح معهد للموسيقى ألا تعلم الوزيرة أن الموسيقى بدون ديمي بنت آبه لن يكون لها طعم ...ألا تستحق علينا وتستحق على موريتانيا أكثر من ذلك فهي صوتنا الرائع وسكرات طربنا الخالدة ولحظات تاريخية رسمتها بيننا وبين وطن هي له رمز وتاج .

ألف رحمة وألف قبلة لفناناتنا الرائعة ولها منا آلاف الرحمات والورود .

أحد عشاق ديمي بنت أبه وهو يبكي فقيدة الوطن والوتر

عَفَتْ هذي الديارُ وراء ديمي
منَ الألحان والصوت الرخيم
ومن كرم ومن نبل وصدق
ومن خُلق ومن خير عميم
عفتْ هذي الديار فخل عني
فلا طللا تراه سوى الهشيم
ولا لحنا ولا صوتا شجيا
ستسمع في الأصائل يا نديمي
يتيما صرتَ من أم المعالي
فمنْ لك من يتيم بعدَ ديمي..!!

 

 

تم التحديث فى ( السبت, 04 يونيو 2011 14:44 )  

جميع الحقوق محفوظــــة للوحـــدوي © 2014